حكايا فتاة| أخبروها أنها ستتزوج(١)


image-73

تحية طيبة وسلام 
كتبت عنواناً مذكرات فتاة ولكني وجدت حكايا أقرب لقلبي كأني بصحبة من يقرأ لأحكي مالدي بكل عفوية  وأحترت في أمر كتابة هذه التدوينة أأكتبها على هيئة مواضيع ونصائح أم سرد من الذاكرة فاخترت المذكرة مثل الحكايا ممزوجة بواقعي وبالخيال الذي أشعر بأن كل فتاة تمر به  هيا مواضيع أساسية تتشعب منها عدة أمور سأجتهد في إيصالها بصورة مباشرة سأكتب ثم أسجل أهم التوصيات التي أود إيصالها لكل فتاة مقبلة على الزواج خاصةً تلك الفتاة التي لم تجد التوجيه الكافي ولا أعلم كم تدوينة ستأخذ مني فقط سأنطلق وأكتب وليخرج مايخرج من كلام وأحرف.
نبدأ ..
سأبد بوصف مبسط لحال تلك الفتاة ووضعها الأسري والإجتماعي هي فتاة عادية لم تدخل العشرين من العُمر ترتيبها الأول على الأسرة محبوبة في أسرتها أكبر همها هو تنسيق المواضيع في المنتديات وكيف تصبح عضوة فعاله ومتى تحصل على وسام التميز بالمنتدى وثاني همها الدراسة وتحصليها على الإمتياز والتفوق طبيعتها متزنة ليست كاباقي الفتيات مهذبة جداً لاتنجرف خلف جنون الفتيات والموضة والتهور الجميع كان ينظر لها بنظرة أنها سابقة لعمرها وعقلها كبير بالرغم من حولها من المراهقات وتصرفاتهم تشعر أنه ستخذل والديها لاتجرؤ على التصرف بشيئ يخالف ثقتهم كانت مكتفيه برضى والديها عنها والنظرة التي يحملانها عنها بأنها فتاة مميزة وأما بالنسبة لموضوع الزواج كان كثيراً تسمع ممن حولها برغبتهم باختيارها زوجة لإبنائهم بل وصل الأمر بشكل جدي عدة مرات للتقدم والخطبة ولكن كان هناك قرار عائلي لايوجد زواج إلا بعد إنتهاء الدراسة ولانقاش في الموضوع فلم تشغل بالها ولم تعطِ الموضوع أهمية فالوقت مبكر على التفكير فيه وأخذ حيز من اهتمامها أيضاً لم يعد يحرجها ذكر موضوع خطبتها لإحد ما فالرد معروف لازواج إلابد إنهاء الدراسة فاوالدها يراها جوهرة من صعب إعطائها أي شخص ،ونضيف بأنها فتاة لايوجد حولها أخوات أو بنات عائلة بنفس عمرها يوجد الصديقات ولاتأثير قوي لهم عليها اهتمامتها بعيدة عن المكياج أو عن الأغاني الحصرية أو عن الطبخ كانت تهتم كما ذكرت بالمنتديات وتصفحها وطرق المذاكرة الجيدة والكتابة وقراءة المجلات ومحاولة مراسلتهم والأنشطة المدرسية والصيفية .
سأكمل في تدوينة لاحقة كيف أخبروها بأمر الزواج.
الأن سأكتب عن بعض التوصيات والأمور التي أراها مهمة ذات تأثير 
1-نظرة الآخرين التي تشكلنا منذ الصغر
-نظرة الوالدين مهمة للحد الذي يخشى بعض الأبناء من ممارسة بعض الحرية المباحة حرصاً على رضاهم وهذا شي جيد لكن ليس للحد الذي يجعل الأبناء مكبلين بتلك النظرة خشية الشعور بالخذلان لوالديهم( لاأعرف كيف أفسر هذه النقطة لا أقصد الذم ولكن أقصد لاحظوا أبنائكم وخففوا عنهم حمل مسؤولية رضاكم خاصة لو كانو حريصين وأشكروهم على تصرفهم هذه واسمحوا لهم بممارسة حياتهم أحياناً الأبناء يعتقدون أنهم يخذلون والديهم لو تصرفوا بشكل مختلف عما يريدون بينما لو علم الوالدان رغبة أبنائهم لم يعارضوها )
-الأطفال يصدقون نظرات وإعتقدات الأقرباء منهم فانظرو إليهم وأعتقدوا عنهم خير إعتقاد فيساهم في تشكيلهم وتكوينهم تلك أمانة أشعر بها الأن وأدركها تماماً نظرتي لأي طفل تساهم في تكوين شخصيته.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s