حكايا فتاة| أخبروها أنها ستتزوج(2)

10cb37125455fa00558c911a0492ee34
حان وقتي الآن لتدوين الجزء الثاني من حكايا فتاة أخبروها أنها ستتزوج بصراحة طوال اليوم والموضوع وطريقه صياغته ونقله لكم في بالي يتحرك مثل دوامة في رأسي وبالكاد حصلت على الوقت للكتابة بطريقة تلقائية تجعلني أستطرد ما أود نقله دون شعور أنه علي إنهاء ما بدأت يعني أمر مفروض فهذا الشعور يزعجبني 
المهم لا علينا ..
سأحكي اليوم عن كيف تمت الخطبة وتغير رأي الأسرة ،                                                                                      ذات يوم أتتها والدتها واخبرتها أن صديقتها ستأتي لزيارتهم في الغد مع بناتها استغربت ضيوف منذ متى يأتينا ضيوف ومالمناسبة أصلاً ؟ ردت أمها إن المرأة هاتفتها وتريد الزيارة فماذا تفعل هل تغلق الباب في وجهها ،حسناً لابأس أخذت تجهز لزيارة الغد قامت بإخراج كل مافي الدولاب كل ماترتدي لايعجبها هيا كانت أصلاً لا تعرف ماذا تختار وما المفترض أن ترتدي عند مثل هذه الزيارات لقلة علاقاتها الإجتماعية ، إنتهى الأمر ببنطال وردي وبلوزة وردية بنفس الدرجة ظناً منها على أنه لون الأنوثة المناسب تأكيد لحاجة في نفسها أنها أنثى تعرف ماذا ترتدي وماذا عن شعرها ؟ لأن تسريح شعرها يأخذ وقت (بالإستشوار) ولا تعرف كيف تتعامل مع شعرها أخترت تجديل شعرها ومن الأمام قامت بعقد مطاطات ملونة حسناً نتخيل المنظر (لا بأس به ولكنه غير مناسب ) جاء يوم الزيارة استقبلت الضيوف وتفاجئت بالأناقة حتى أنها حدثت نفسها ماهذا أين هم ذاهبون لحفل زفاف أم زيارة منزلية؟؟ حتى مساحيق التجميل والإكسسورات أناقة كاملة ،شعرت بالضيق قليلاً ولكن لم تعطي الموضوع اهتمام ساعه بالتمام وانتهت الزيارة معليين إرتباطهم بموعد آخر وهموا بالخروج
(كانت هذه الزيارة تعارف من أم الزوج وبناتها أتوا لرؤية الفتاة ولم تكن تعلم الفتاة بذلك ولم تخبرها والدتها)
بعد عدة أسابيع كعادتها في غرفتها منكبه على جهاز الكمبيوتر أتتها والدتها وجلست مقابلها وقالت لها مباشر أتاكِ عريس هزت رأسها الفتاة يعني مالجديد لاتنسوا موضوع لازواج إلا بعد الدراسة ، فقالت والدتها بنبرة أكثر جدية (والله جاك عريس وأنا وأبوك موافقين) استدرات الفتاة برأسها مع اتساع حدقة عينها وإيماء رأسها منخفض وقالت (مين إن شاء الله) ردت الأم ولد فلانة تلك الصديقة التي أتت (ها ايش رأيك وقد أخبرنهم أنها لازواج إلا بعد الدراسة فقط ستكون فترة ملكة  وقد أخبرتها بأنك صغيرة صح عقلك كبير بس ماتعرف تشيل مسؤولية ولاتطبخ ولاتغسل وأنها مخدومة فاردت أم الزوج على الرحب والسعة لامانع ستتعلم كل ذلك فالمهم أخلاقها ) كانت الفتاة بالصف الثاني ثانوي أي أن أمامها سنة دراسية كاملة وبدأت الأم في سرد مدى ارتياحها لإم الزوج بالطبع أن أم الزوج سردت لها كلام مقنع وانتهى الحوار بـ(فكري وشوفي) ههههه أفكر كيف أفكر وأنا لم أستعد بل حتى الحلم لم تكن تحلم ولا في الخيال بأنها ستتزوج في يوم ماً لم يأخذ هذا الموضوع حيزاً في دماغها ولو قليلاً حقيقةً دون مبالغه لم يطرأ في بالها يوماً أنها ستتزوج، وبدأ الموضوع يصبح بشكل أكثر جدية حيث أن والدتها بدأت في مشاوراة خالاتها وبدأ الأب في التفكير هل أدعها تتزوج أم لا ،واجتمع الأب والأم والبنت  يسألونها مارأيك وأنه رأيك مهم وأن الموضوع بين يديك وأن لامانع لو رفضتي …إلخ ، (بكل براءة سألتهم ما رأيكم أنتم؟ اللي تشوفوونه إذا أنتم موافقين أنا موافقة ) لم يعجبه الأب هذا الرد قال هذه حياتك ليس حياتنا ردت أنتم اللي تشوفونه صح سووه ، أخبرتها والدتها أنها ستمتلك منزل وزوج وهناك أمور كثيرة يجب تعلمها فلاداعي للقلق هناك سنة للتعليم وختمتها أنا أعرف أنك قدها والقرار لكِ ولكني أمي أنا خائفة أحسه شي كبير علي فردتت والداتها استخيري يابنتي. 
سنكمل بإذن الله في التدوينة القادمة عن الخطبة الرسمية وحفل الملكة والإستعداد له ومشاعر الفتاة الصغيرة
مما تعلمت ووعيت:
للأباء والأمهات :
-نصحية سمعتها من الدكتور طارق الحبيب أعدو البنات أنها ستكون زوجة في يومً ما منذ الصغر هيئيها على مسؤولية الأعمال المنزلية والترتيب وكل شؤون المنزل وكذلك الأبناء ولكن تركيزي وكلامي منصب للبنات . 
-علموا الصغيرات حسن المظهر لاعيب أرجوكم نعم أن لكل مقام مقال ولكل عمر مظهر مناسب ولكني أرى بمجرد بلوغ الفتاة تبدأ إعطاء أولوية لمظهرها لاعيب لا مايصلح لا وش بقيتي إذا كبرتي دعي فتاتك تتعلم راقبيها وانصحيها بما يناسب ولايناسب ولكن اعطيها حرية التعلم ولإعتناء بمظهرها .
-اعلموا أن أي أمر مفاجئ لإبنائكم وخاصة إن كان يعتبر نقله في حياتهم أنهم سيعيشون فوضى من المشاعر تخبط لايحسنون  اتخاذ القرار المناسب افتحوا لهم المجال للإجابة على تساؤولاتهم كل تساؤول منهم صغيراً وكبيراً ولوكان بديهياً أرجوكم إعطوهم فرصة لطرح هذه التساؤولات كونوا بجانبهم وساعدوهم لتخطي مرحلة فوضى المشاعر.
-ثقة أبنائكم بكم في القرارات المصيرية كانت الفتاة مستعدة لأي قرار سيتخذانه الوالدان دون تردد لثقتها الشديدة برأيهم وأنهم لايريدون لها سوى الخير بل والخير الكثير هذه العلاقة  الوطيدة نعمة من نعم الأسرة فاسعوا لبناء هذه الثقة.
في النهاية هيا أقدار الله وأرزاقه ليس خطأً أن تتزوج الفتاة صغيرة ربما الله يسخر لها زوجاً طيباً أو يجعل أمر زواجها نافذة الخير والوعي لاإعتراض على أمر الله فأمر المؤمن كله خير أنا لستُ هُنا أعلم بأن هذا خطأ وهذا صحيح أنا مجرد أحكي بصحبتكم عبر من الحياة يمكن أن تحدث مع غيري ولاتحدث مع الآخر وأحكي مشاعر لامستها تشرح مايدور في عقل تلك الفتاة الصغيرة ربما تتفهموا مشاعرها أكثر وتتضح لكم أكثر وتساعدوها أكثر ربما تكون ابنتك أختك قريبتك ربما تكون لا أحد مجرد قارئة مثلك .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s