قولي خيراً أو اصمتي

كتبت هذه التدوينة بوقت إنشغالي ولكني قررت إخرجها من رأسي والعودة لها في وقت آخر حتى أستطيع الكتابة على موطن مايثير أعصابي  وأنا أتكلم  في هذا الموضوع بالعقل والمنطق.
بداية مادفعني للكتابة هو ردود الأفعال حين قرأت شكوى في الإنستقرام لزوجة تزوج عليها زوجها كانت تشكوى من جرح قلبها كا انثى وأنها تحمل العتب على زوجها وهذا أمر طبيعي ولم تشتكي من سوء زوجها على العكس ذكرت أنه طيب بل وزوجته الثانيه طيبة وبل حتى أهله طيبين .
كانت الردود إنتقامية ردود تحمل الحقد ردود لم تحسب لكلمتها وأحرفها حساب لو أن هذه الزوجة أخذت بردها ونصيحتها لقلبت حياتها لكارثه ردود بدل من أن تلم الشمل وتواسي الزوجة تدفعها للتفرقة ردود لاتعرف ولاتحسب العواقب وكان هناك القلة من وُفق في الرد المناسب والحرص على محافظة الزوجة على بيتها .
أحترت هل أتكلم عن حسن الرد كيف يكون وكيف نساعد حين تأتي لنا صديقة أو قريبة أو إمرأة تشكوى من زوجها؟
أم أتكلم عن موضوع زواج الرجل من إمرأة أخرى؟
أم أتكلم عن النظرة التي تحملها بعض النساء عن الزوج والحياة الزوجية تلك النظرة التي تصور أن هذه الحياة سيئة مليئة بالمعاناة والكرب 
وسأبد من هُنا أنطلق
أخذت عهداً على نفسي ألا أبث ولا أتكلم عن الحياة الزوجية إلا بكل جميل أظهر محاسنها وأظهر جمالها أصبحت أستاء كثيراً من التضجر الذي أرها وأسمعه في محيطي عن الحياة الزوجية أصبحت الفتيات تتمنى ألا تتزوج فقط نحسن إظهار المساواة ونخاف من إظهار الإيجابيات تتفنن البعض في إظهار مشاكلها بالتفصيل ولكن تخاف أن تظهر أفراحها مع زوجها بالتفصيل ، أنا لاأشجع على إظهار تفاصيل حياتكم ولكن أقصد تحدثي بالجميل والحسنى وإلا فاصمتي فالصمت خير لو تعلمين عزيزتي خيراً من أن تزرعي في عقل من لم تتزوج أن الحياة الزوجية تعاسة ،خيراً من أن تظلمي جمال تلك العلاقة بين شخصين ، خيراً من أن تحرمي فتاة من تكوين عائلة مبتهجه .
حقاً أصبحت أكره تلك النظرة الشرسة التي تنظر بها بعض النساء عن الرجل لإني مررت بها وأصبحت أتعامل بها مع زوجي بناءً على مافي عقلي من نظرة ثقيلة على قلبي شرسة متذمرة ساخطة 
سألت نفسي من أين أتى كل هذا ؟؟ لماذا كل هذا التعب النفسي ؟؟هل فعلاً زوجي يستحق تلك النظرة مني؟؟ هل فعلاً أني تزوجت حكمت على نفسي بالتعاسة ؟؟ هل فعلاً أن الزواج حرمني من أشياء كثيرة؟؟
وهل وهل وهل لاتنتهي تسألتُها مع نفسي !
وجدت أن كل هذا هرااااااااااء تشكلت عندي هذه الفكرة من أحاديث المجتمع فارُسمت في عقلي واستعديت للتعامل بها مع زوجي لإني لم أحمل خبرة سابقة أو تجربة بالطبع سابقة وسامح الله كل من شكلت هذه النظرة عندي وعند غيري ربما أنا أستطعت تغيرها ولكن غيري لم تستطع لذلك فالكلمة والحرف أمانة قولي خيراً أو اصمتي أكررها  
العقل والمنطق والواقع يقول :
حياتك كاشابة عزباء لم تتزوج لاتخلو من الهم والكدر والمشاكل والحزن والتعاسة لاتخلو من المشاعر السلبية والسيئة بكل أنواعها 
حياتك كاشابة عزباء لم تتزوج لاتخلو من المسؤولية تحملين مسؤولية نفسك لبسك طعامك دراستك وبإختلاف المسؤوليات لديك المهم أنك تتحملين المسؤولية 
وكذلك حياتك كاإمرأة متزوجة أيضاً لاتخلو من المشاعر السيئة والسلبية
حياتك كاإمرأة متزوجة مسؤوليتك تصبح أكثر أهمية ترتقين لتتحملين ماهو أجمل تصبحين سيدة في عالمك 
فرصك في متع الحياة كالشابة لم تتزوج كثيرة
وفرصك في متع الحياة كاإمرأة متزوجة كثيرة بالإضافة إلى أنها ستصبح كثيرة جداً 
كفي عن المبالغة في نظرتك الشرسة عن الزوج فهو ليس بالسوء الذي في عقلك 
كفي عن البلبلة الزائفه فهو ليس عدو لك 
لاتنكري فضله في إسعادك لاتبخسي حقه ودوره في عائلتك 
أن لاأصور ولاأجمّل ولاأُحسن الحياة الزوجية والزوج ، هناك الكثير من التصادم من المشاكل ولكن مقابلها هناك يوجد سعادة يوجد راحة يوجد الحب 
واخيراً من أول حرف لاخر حرف كلامي ليس من أجل حياتك الزوجية أو من أجل الزوج !
كلامي من أجل نفسك تجاوزي هذه النظرة والفكرة عن الزوج والزواج شكلي وجددي نظرتك عن هذه الحياة الزوجية ادعميها بالأفكار الإيجابية والمحاولات حاولي مرة تلو مرة وتنعمي براحة وسلام وقناعة داخلية أنها حياة ومرحلة جميلة جداً مع شريك الحياة.
212a2213507bc77a582706af22d71189

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s