أنت ما تؤمن به في الحياة

أنت ما تؤمن به في الحياة
منذ وقت وأنا أفكر بماذا أؤمن في الحياة وكيف تغيرت أفكاري واتسع نطاق عقلي أتأمل  أحاول الرجوع للخلف متى وكيف تغيرت تسري قشعريرة في بدني أراها أعجوبة حياتي لو أني لم أتغير كيف كنت سأصبح من وكيف سأكون الدهشة والخوف والتصديق هذه الصفات ملازمة لشعوري حين أفكر في إيمانيات الحياة وقوانينها حين تعمقت في التفكير اندهشت من قصص عشتها في صغري وتحققت في كبري سؤالي كيف ولماذا تحققت ؟؟
 في صغري كنت دائماً أقول لأمي لماذا لا نذهب في العطلة الصيفية للديرة كما صديقاتي في المدرسة لماذا لا يوجد لدي أعمام كثيرون وعمات كوني من المنطقة الفلانية لماذا لا يوجد عند والدي ما يسمى بالجماعة حين كنت أذكر لقبي يسألوني صديقاتي (طيب أمك سعودية😏) نعم أنا سعودية أباً عن جد وأمي كذلك يخبروني أن شكلي يوحي بالبلد الفلاني أو الجنسية الفلانية وكل هذا لا يهمني  حين كبرت عرفت أن قيمة الشخص ليس بانتمائه لمكان معين واعراف معينه القيمة للفرد أكبر من ذلك بكثير لكن كان لدي تساؤل شديد من أين أنا و من أين أصلي بالتحديد كان يشكل هاجس لدي انتمائي وهويتي أريد التعرف أكثر حتى أن والدي أتى بمجلد يحمل أسماء وقبائل منطقتنا  وأخذت بالبحث (لين عيوني طلعت وحصلت لقبنا برد قلبي وقتها😁)
حين أتذكر مشاعري بالتحديد لم أكن أتضايق من عدم وجود أعمام وقبيلة وديرة لدى والدي ليست مشاعر حزن أو غضب بل كانت مشاعر رغبة  وتمني أود أن يصبح لدي هذا النوع من الانتماء
أتعلمون المفاجئة التي اندهشت منها الأن و وعيت بها بعد أعوام من صغري
-أني تزوجت من رجل لديها عمومة وجماعة وكل إجازة نذهب للديرة بل و ولد وتربى هناك نفس المنطقة مثل ما رغبت في صغري تماماً حتى أن زوجي أخذني لمنطقة قبيلتي وشاهدت بيتاً مكتوب عليه بيت فلان الفلاني آل فلان وضحك قائلاً(هذولا أكيد يقربون لك من جماعتك 😂)
هل يا تُرى ما حدث صدفة أم لأني أمنت في صغري واقتنعت برغبتي في الانتماء لهويتي أكثر فرزقني الله بهذا الزوج بهذه النمط المعين كما رغبت؟؟
هل صحيح أنه لا يوجد صدفة  في الحياة ؟؟ وكل شيء هو رسالة ولها معنى لك مفهوم وقناعة وإيمان جديد يخفيني أن أصدقها هل هذه حقيقي أنه لا يوجد صدفة هل علي تصديقه ؟؟
-أصدق المنطق حين دعت لي والدتي أن أتزوج من شخص لديه ولدى عائلته أقرباء كثيرون (انتبهوا من دعوت امهاتكم 😅كنت أطفش اهلي أبي أخرج أبي أطلع أبي يكون لي بنات خالة وعمات كنت الحفيدة الكبرى من الطرفين وأشعر بالوحدة كثيراً والملل بالذات وقت الصيف وأبي أتمشى وأروح وأجي فأمي دعت قالت الله يزوجك واحد هو واهله ما يقرون😂😁 وحقيقي الأن أتعب من الاجتماعات والناس والسفر )
أصدق ما حدث معي لأني أعرف أن دعوة الأم مستجابة لكن أخاف أن أصدق أنه لا يوجد صدفة في الحياة
-أمر آخر قبل زواجي كان دائما الأطفال الأشقياء يُضحِكوني لا أنفر منهم أستلطفهم لا أتذكر هل رغبت أن يكون لدي طفل شقي لكني أذكر أنه كان يعجبني فارزقني الله بطفل حين يُسمع صيته في العائلة الجميع يستنفر(جاكم الإعصار جاكم محد يعيقه ) نعم هكذا يقول الجميع أحب وأتقبل صغيري وأسال الله أن يعيننا على حسن تربيتيه ويجعله إماماً للمتقين ويحفظه ويحميه(أبشركم كبر وعقل أذكر وحدة كل ما شافتني قالت أبشرك بيكبر ويعقل وماينسمع صوته 😁)

هل لهذه الدرجة من الوعي بمشاعري أستطيع صنع حياتي ؟؟ تساؤل عطش لدي

-أصدق بالأمنية والدعوات حين تمنيت ودعوة الله أن يرزقني باسم لطفلتي غريب وجميل وبعد ولادتي بيوم سُميت (تبرة) غريب وجميل كما أردتُ لها هل حقاً أنا وصلت لهذه الدرجة من الوعي بالمشاعر (نفس عمييييييييييق )لأني كنت سابقاً لا أعرف كيف أشعر بمشاعري هذا الانتباه العميق للنفس سبحان الله على نعمة التأمل في النفس
-منذ زمن أحب المدينة المنورة ومن لا يحبها مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم الأمر الغريب الذي أتأمله أحاول فهمه أني منذ فترة أصبحت أردد أحب المدينة والله يجعل رزقي فيها أحبها وأحب ناسها من الله وأصبحت أضع في كل وظيفة عند اختيار المنطقة المدينة المنورة المفاجئة أني بعد شهر أضفت حسابات عبر السناب شات وجميعهم من أهل المدينة ؟؟ ما هذا أهذه صدفة أم صدق مشاعري حققها لي الله ؟؟ بأن ظهر لي أناس من أهل المدينة أستمتع بمشاهدتهم؟
هل حقاً بأني لم أتوظف للأن لأني متعلقة بالوظيفة وتدرجت بالتعلق ووضع الآمال على الوظيفة إلا أن وصلت لا سعادة إلا بحصولي على الوظيفة ؟؟ ثم تداركت نفسي وأشغلتها عن هذا الموضوع علي وفجئه ظهرت لي عدة وظائف عن بعد أو في مجل التسويق أو مجال نسائي أتساءل ما هذا ؟؟ أهي صدفة أم حقيقة أنها حققت لي وظهرت لأني خفضت مشاعر التعلق وحولتها لمشاعر رغبة فقط أهكذا نسير في الدنيا ؟؟
ماذا يحدث هل هذا صحيح ؟؟ أول مرة انتبه لمشاعري كوني مؤمنة أحاول لا بل من المفترض أن تكون يقين لا محاولة أتيقن من ربطها بالدين التوكل التفاؤل تفويض الأمر لله الثقة به أسلم من المسميات النفسية والطاقية التي تُريبني ولا تُطمئن نفسي
هل سيصبح لدي إيمان بالحس والمشاعر وأقتنع بقوة مشاعري وكيف أهذب رغبتي دون تعلق مفهوم جديد في الحياة تعرفت عليه يخفيني ويدهشني

آمنت أن ما أصدق في الحياة يشكل شخصي

هل صحيح  بأن من جاور السعيد يسعد ومن صاحب المتفوقين تفوق ومن أراد الثراء يصاحب الأثرياء التأمل في هذه النقطة مدهشة.
أصحابهم بقناعاتي القديمة =أراهم أتأملهم أفكر بهم =ما يفعلون ويعيشون =أشعر بها وأحسها= اقتنع بها وأصدق= أمارسها أحاكيها =ربما أجرب كما يفعلون= أتغير كما أريد أكون؟؟ معادلة تأملتها أهكذا نتغير نحن؟
أسمع بقوانين الكون ما هذا المسمى للتو تعرفت عليه لم أبحث فيه أصبحت أخاف أن أتعمق وأخشى على نفسي من أمور تمس عقيدتي وديني دون أن أشعر ويخفني أكثر أن هناك من يحور الآيات والأحاديث لما يوافق هواه لا يكفي فقط أنه يستدل بآية وحديث يوافق كلامه بل دوري كمتلقيه أن أبحث في الآيات والحديث وماذا يُقصد بها في الدين ثم أنظر في كلام الشخص
العالم أصبح يتطلب مني الحذر ويكون مصدري الكتاب والسنة  
تدهشني فكرة أن ما يعمل معي لا يعمل مع غيري من أفكار وقناعات ومعتقدات لمجرد التصديق أن الأمر يصلح وينفع فهو سينفع حتماً ولمجرد التصديق أن هذا الأمر لا ينفع فهو ختماً لا ينفع  فاسبحان الله على هذا الاختلاف في درجات التصديق والإيمان  
هو موضوع يشغل بالي في الآونة الأخيرة أتامله كثيراً وأرقبه كيف يحدث شاركته معكم للتعرف على نظرتكم لما تؤمنوا به في هذه الحياة وتصدقوه.
9e5e71bafdd3548c39f4fc10a174cef1

11 فكرة على ”أنت ما تؤمن به في الحياة

  1. تخيلي وانا اقرا ماكتبتي ابتسمت الجميل انك تتحدتين في الامور من منطلق خاصة لنقل تقريبا صارت مسلماتك ولكنني تاترت بها ..ماكتبته منحني الامل في اشياء حزت في قلبي وبدات افد الامل فيها ولكن الان انا انا افكر و ابتسم ان هذا ممكن ان يحدث ادا فعلا ايقنت فيه وشعرت فيه …ماكتبته بوح شخصي فيه من الفلسفي وديني ولكنه لامسني جدا بل نقل وجدت جزءا مني فيه …بارك الله فيك وحفظ اطفالك واسرتك

    Liked by 1 person

  2. ذكرتيني بفكرة حطيته ببالي إني أزرع طلعتلي حسابات للزراعة و مقاطع فيديوهات
    و مرة كنت أتساءل كيف للرجل والمراه في وقت الشوفة او الخطبة يسألون أسئلة معينة للعلاقة المستقبلية و يحددون شروطهم ؟ طلعلي إعلان حساب في الانستا عن استاذ او مستشار للعلاقات الزوجية !
    الخلاصة … أنت و ماتظن

    شكرا للك استمتعت و لامس قلبي

    Liked by 2 people

  3. “لماذا لا نذهب في العطلة الصيفية للديرة” << احسب بس انا ابي اروح للديرة 😂😂
    لاحظي بعد اذا شريتي شي جديد فجاءة يصير يطلع بكل مكان حولك وقبل ما تكونين تعرفين عنه 🧐

    إعجاب

  4. استمتعت حقيقي وأنا أقرأ، أتخيل إني بداخل عقلك مع تساؤلاتك!
    ذكرتيني بموضوع الصدفة! في أول سنة لي بالجامعة كان عندي تصور إني بأعيش في أمريكا ممكن أدرس وممكن أشتغل لدرجة كنت لمن أسولف مع أبويا عن خيالاتي كنت أتكلم عنها كما لو أنه عندي ضماني إلهية فعلًا راح تصير 😅 أعتقد إنه أبويا خاف على نفسيتي من إنها تنجرح لو ما صار اللي في خيالي فكان يقول لي يا بنتي ماراح تروحين أمريكا هههههههه وأنا من الحماس أحلف إني باروح وهو يقول استغفر الله طيب لا تحلفين!
    وعشان أأكد له إني باروح أمريكا اشتريت بالطو بيج ثقيل كنت أقول شوف هذا بالبسه في امريكا هههههههه ما أدري إذا كان فعلًا موضوع العيش في أمريكا كان يعني لي الكثير وقتها أو إني تعلقت في الموضوع لمن شفت أبويا يثني قراراتي العشوائية 😅
    لكن بعدها بسنوات تزوجت وطلعت مع زوجي في رحلة إبتعاث لأمريكا وأخذت البالطو البيج معايا..

    كل هالذكريات وتفاصيل المحادثات بيني وبين أبويا تفجرت مره وحدة لمن قعدت أقرا تدوينتك 💓
    قاعد شعورك ينتقل لي الحين!

    Liked by 2 people

  5. موضوع مثير فعلًا، وشخصيًا كثير تصير معاي أمور أكون قد فكرت فيها.
    لكن لازم نقوي إيماننا ويقيننا بأن اأصابنا لم يكن ليخطئنا وما أخطأنا لم يكن ليصيبنا، هي أقدار في اللوح المحفوظ والله وحده قدرها لنا، وله حكمة في ذلك، ربما الشعور المسبق نوع من التفاؤل .
    لكن فعلًا تدوينتك ممتعة، وأسلوبك خفييف.

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s