اقترب شهر الخير

رمضان
أخيراً قررت أن أكتب قاومت رغبتي بالكتابة لحين التفرغ التام لها لكني لم أنجح غلبتني رغبتي في الكتابة
أقترب موسم الخير وقلبي يقفز فرحاً أحب رمضان أحب أجواء قدومه أحاول كل سنه التعديل والتحسين والتجهيز لاستقباله ، بالتأكيد أن هذا العام أفضل من العام الذي مضى أفكار كثيرة تدور في رأسي لا أدري ما أتناول منها  شاهدت ماكتبت العام وسأرى مالجديد هذه السنة لدي
بداية سأضع لكم عن ماذا تحدثت العام الماضي
استعد لرمضان|حرك قلبك
استعدادي الخاص لشهر رمضان المبارك
كيف صنعت عيدي مع أسرتي؟!
على صعيد التسوق:
انهيت لطفلي جميع مستلزماته وكانت جميع ملابسه من مواقع الإنترنت قامت عمته بالشراء له فهي تجيد الشراء الإلكتروني أكثر مني لا زلت أتردد كثيراً وأخاف كثيراً من الشراء بالأخص الاعتماد على الشراء الإلكتروني والحقيقة أني ارتاحت كثيراً جداً بشكل لا أتصوره حين أنهيت له الشراء دون الحاجة للذهاب للسوق فررررق كبير الموضوع فيه أنجاز كبير وفيه توفير وتحكم أكثر لموضوع المال والوقت وعدد القطع سعدت بالتجربة الغير مباشرة كوني لم أجربها مباشرة ولكنها شجعتني على الإقدام للإعتماد على الشراء من الإنترنت
وأنا كذلك انتهيت ولله الحمد من شراء مستلزماتي للعيد ،تبقى طفلتي (السنيورة) لم تكتمل مستلزماتها إلى الأن
الخبر السعيد أن زوجي أيضاً قام بالإستعداد المبكر للعيد بتفصيل الثياب وشراء الملابس سُعدت جداً بما فعل لأنه دائماً لايتذكر نفسه إلا في آخر الوقت لكن لا أعلم كيف اقتنع بالإستعداد المبكر ومبكر جداً تقريبا منذ شهر 5 أو 6 قام بتفصيل الثياب
أيضاً قمت بتقسيم الملابس لمجموعتين وتجهزيها للشطف والكي العام الماضي طلبت خادمة للكي ولكن هذه المرة لأني استعديت مبكراً لا أحتاجها والحمدالله 
قمت بالتخلص من جميع الملابس الزائدة عن حاجة عائلتي رأيت مرة مشهد لإمرأة كيف تخرج الصدقة تصنفها وتغسلها وتعطرها وتضعها أكياس معلقه مع الجوارب والأحذية وجميع مستلزمات البس بالكامل خجلت جداً من نفسي كيف أخرج ملابسي العام الماضي لم يسعفني الوقت وهذه السنه قمت بإخراجها ليست بطريقة المرأة ولكن بأفضل صورة أرضاها لنفسي ذكرت هذه النقطة حتى أذكر نفسي وأذكر من يقرأ بأن نحسن ونخرج صدقة مما نحب 
المنزل :
أيضاً من فضل الله قمت بتنظيفه بالكامل لم يدخل هذا الشهر إلا وكل المنزل جاهز سأقوم بالمحافظة عليه أول بأول لا لتراكم الأعمال .
الطبخ والمطبخ:
دفتري لازال يرافقني ربما أفكر بتجهيز قائمة الأطعمة في رمضان و كالعادة سأقوم بتفريز مايوفر علي الجهد تبقى مستلزمات ضرورية علي توفيرها وأمرها بسيط
حفلة العيد:
هذا العام قمنا بعمل (قطه بسيطة مقسمة على شهرين يعني شهر ندفع مبلغ والشهر الآخر نصف المبلغ حركة جداً لطيفة وجميلة وغير محرجة ولا مكلفة على جميع الأطراف) لأن العام الماضي جميعنا خرجنا بنفس الفكرة ونحن من بيت واحد وهي توزيعات حلوى ولأن الجميع لديه الرغبة بإدخال الفرحة قررنا أن نتشارك ونتعاون ونكسب الأجر ونفرح أكثر وبشكل أحلى
أنا عندي فقرة المسابقات وأخرى فقرة التصميم وأخرى شراء المستلزمات من السوبرماكات وأخرى شراء التوزيعات والهدايا
قمنا بطلب جميع أغراض الحفل الورقية من موقع صفقات  واجهة لأدوات التعبئة والتغليف الطلبية لم تصلني بعد حتى أحكم جيداً لعلي أدرج تجربتي في تدوينة تفصيليه منفردة
وأكيد سأقوم بصرف عيديات لأطفال العائلة وحلوى وتمر للمسجد بإذن الله لا أعلم إن كنت سأوزع توزيعات أختي التي تشاركني الأفكار والصنع خريجة ثانوية عامة (مشغولة ماهي معطتني وجه هههههه الله يوفقها عندها حفلات وهدايا واختيار تخصص )
العام قمت بإعطاء صغيري نقود ويشتري بها هدايا رمزية لنا نحن والديه وأخته سأكررها بإذن الله هذا العام أيضاً بشكل أفضل
فقرة تبادل الهدايا (قلت لكم أختي أم الأفكار مشغولة ماهي فاضية لنا هالسنه ) ربما أعيد اقتراحها على صديقاتي أو بنات العائلة سأجرب الفكرة في حد ذاتها مبهجة
العناية والجمال:
لم أقم بالتحضير لأي شيء إلى الأن أحب أن أدخل روتين مختلف في المواسم ومكثف لكن لم أستعد إلى هذه الحظة
الإستعداد الداخلي:
اسأل الله تعالى أن يهديني ويصلح قلبي ويرضى عني وعن كل من يقرأ أحرفي ويتقبل منا ويغفر لنا ذنوبنا
مشاعري متوزانة ولله الحمد أكثر من أي سنة مضت  مرتاااحة سعيدة متقبلة للظروف الحمدالله
ختاماً :
الحمدالله التمس الفرق والتحسن في حياتي الإستعداد حسن حياتي استعد مكبراً جداً لطبيعتي الهادئة والمزاجية أحياناً نعم أنجز تحت الضغط ولكن أخسر بينما استعدادي المكبر يجعلني أكسب أكثر مما أظن هناك ظروف مفاجئة تعلمت منها مثل السفر تعرضت لهذا الظرف وأنا لم استعد مبكراً لا في منزلي ولا مستلزماتي ولا في نفسي وتكرر ظرف السفر المفاجئ معي لكم أن تتخيلو العواقب النفسية توتر قلق غضب تذمر أو أن يكون الظرف مختلف مثل أن أمي طلبت مني مساعدتها في المنزل مما يدفعني للإستعداد المبكر هو التفرغ لوالدتي الأعوام الماضية كنت أقوم بخدمتها ولكن هناك حق ضائع وهو حق منزلي وشؤون عائلتي لا يسعدني أن أفرط في حقوق من أحب
كنت دائماً أصر على فكرة أن هذا الوقت وقتي ولا يجب علي أن أتحمل أي ظرف خارج مقدرتي وأنه يجب تقديري واحترام اعمالي واشغالي وأنه من المفترض أن يتطوع ويتهئ كل شيء على مزاجي ولا أستعد ولا كأنه يوجد هناك أناس أحق وأولى بهذا الوقت من أعمالي المؤجلة التي من المفترض أن أستعد لها مكبراً ، هناك صراع مع نفسي أن في الموضوع خطأ ليس هكذا الأمور تُحل الأمور الظروف تنهال علي من كل النواحي كانت تعلمني الدرس ليس علي أن أنام طوال السنة وأأتي في وقت ضيق أريد أن أنجز ما أرغب في أنجازه ليس علي أتهاون في موضوع الأولويات علي معرفة جيداً أولوياتي والحمدالله تعلمت الدرس
لنفسي:
كما أستعديت مبكراً في الدنيا لأمر من أمورها أستعدي يابشاير للأخرة استعدي مبكراً ودائماً وأبداً استعدي أنتِ تدركين معنى الإستعداد تعرفين الم الحسرة والتفريط في الأولويات والتضييع واللهو تعرفين معنى كل شيء من هذه الأمور استعدي مبكراً بل اركضي وسارعي للإستعداد للأخرة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s